Sunday, 14 January 2018

غسان تويني : سيرة مختصرة







صحافي وكاتب وناشر وسياسي ودبلوماسي وأكاديمي لبناني. وهو ابن جبران اندراوس تويني(1890-1947)، مؤسس صحيفتي الاحرار(1924) والنهار(1933)، النائب والوزير والسفير، ووالد جبران تويني(1957-2005) الذي خلفه على رأس جريدة النهار عام 2000 وكان شهيد الاستقلال اللبناني والحريات في 12 ديسمبر 2005. وهو زوج الشاعرة الفرنكفونية الكبيرة ناديا حماده تويني(1935-1983)، ابنة بعقلين(الشوف)، وقد سهر شخصيا على نشر مؤلفاتها كاملة وعلى اشعاعها العالمي. وفي يوليو 1996، اقترن غسان تويني بشادية الخازن النيني التي عرفت بحبها له وسهرها عليه، وبضيافتها ونشاطاتها الثقافية.
      ولد غسان تويني في بيروت في 5 يناير 1926 ودرس في معاهد عدة، منها معهد عينطورة، ونظم باكرا الشعر الفرنسي(1940-1943)، ونال البكالوريوس في الفلسفة عام 1945 وهو على مقاعد الجامعة الاميركية في بيروت. سافر بعد ذلك الى الولايات المتحدة الاميركية حيث أعدّ في جامعة هارفارد ماجستير في العلوم السياسية(1947).
      عاد الى بيروت بعد وفاة والده وترأس تحرير النهار في مطلع 1948، ودخل القدس مع الجيش الاردني في مارس 1948 ك"مراسل حربي"، لكنه، على ولعه بصحافة الميدان والربورتاج وايلائها المكانة التي تعود لها، برز بشكل اساسي في ميدان المقالة جاعلا منها أدباً خاصاً ومحوّلا إيّاها أداةً مستقلة ذات وقع سياسي مباشر على الاحداث ومجرياتها في لبنان والبلدان العربية كافة. والى جانب كتابة الافتتاحيات، غير المقيّدة بزمان ولا بمساحة، نجح غسان تويني في جعل النهار(بعد 1958) الصحيفة اللبنانية الاولى، وإلى جانب الأهرام القاهرية، احدى أبرز صحيفتين عربيتين، دون الارتهان لاي طرف وبمقاومة الضغوطات الداخلية والخارجية كافةً. والجدير بالذكر ان تويني دخل السجن مرات عديدة وفي اكثر من عهد رئاسي . لكن الممانعة لم تكن كافية لبناء الصرح الصحافي لو لم تقترن بالانفتاح السريع على التحديث في  وسائل الطباعة والنشر والإعلان والإعلام ودون التعاون مع هيئة تحرير برز منها الكثيرون من أمثال ميشال ابوجودة(1933-1992)، صاحب العامود "من حقيبة النهار"، ويتبوأ العديد منها اليوم ابرز المواقع في الصحف العربية في العواصم كافة.
      وكانت صحيفة النهار رائدة في اصدار الملاحق الثقافية والاقتصادية والفنية... وفي إعداد الملفّات المنشورة بشكل كراريس عند المحطات المهمة مثل الانتخابات الرئاسية والنيابية وثورة الطلاب وصعود المقاومة الفلسطينية وأحداث الجنوب اللبناني...
      توّسعت مجموعة النهار الصحافية فضمت جريدة لوجور   Le Jour الصادرة بالفرنسية والتي أسسها ميشال شيحا عام 1934، واصبح غسان تويني ابتداء من العام 1965 ناشرها ورئيس تحريرها، ثم ضُمّت جريدة الاوريان  L’Orient لصاحبها جورج نقاش الى الجريدة الاولى فصار تويني ناشرصحيفة الاوريان-لوجور من العام 1970 الى العام 1991.
      إنضم غسان تويني في مطلع شبابه الى الحزب السوري القومي  الاجتماعي الذي أسسه انطون سعاده (فُصِلَ منه عام 1957)، وانتخب نائبا عن دائرة الشوف-عاليه في 1951 حليفا لكمال جنبلاط، واسسا معا ومع كميل شمعون وانور الخطيب وبيار اده واميل بستاني وآخرين... "الجبهة الاشتراكية الوطنية" التي عملت في البرلمان وخارجه لاستقطاب اكثرية شعبية، رغم كونها أقلّية نيابية، وسعت إلى استقالة رئيس الجمهورية الشيخ بشاره الخوري عام 1952 وقد عُرفت الحركة ب "الثورة البيضاء" لعدم اراقتها اية دماء  في زمن حَفَل بالانقلابات العسكرية والانقلابات المضادة. وانتخب تويني نائبا عن بيروت عام 1953 وكذلك نائبا لرئيس مجلس النواب. لكن الحظ لم يحالفه لا في انتخابات بيروت النيابية عام 1957 ولا في مثيلتها التي خاضها في عاليه تحت شعار "الثورة الدستورية" عام 1972. وأعيد انتخابه بالتزكية نائبا عن بيروت عام 2006.
      دخل تويني الحكومة مرتين: الاولى وزيرا اصلاحيا للإعلام والتربية الوطنية (ونائبا لرئيس مجلس الوزراء) في حكومة الرئيس فرنجيه الاولى، لكن اصلاحاته ووجهت بمعارضة شديدة مما أدّى الى خروجه من الحكم بعد 100 يوم من دخوله(اكتوبر1970-يناير 1971)(انظر ملف النهار:غسان تويني:100 يوم في الحكم). الثانية في حكومة ائتلافية سداسية بعد اندلاع  الحرب في لبنان(يونيو 1975-ديسمبر1976) ضمّت ممثلا واحدا عن كل من الطوائف الست الكبرى، وشكّلت المسعى الاول لوقف الحرب. وظلّ تويني خلال الفترة كلها الوزير الوحيد المتنقّل بين "الشرقية" و"الغربية".
      في سبتمبر 1977، عيّنه الرئيس الياس سركيس مندوبا دائما للبنان لدى الامم المتحدة، فكانت له أبوة القرار 425 الذي دعا الى خروج اسرائيل من لبنان و"الى احترام صارم لسلامة الاراضي اللبنانية وسيادة لبنان واستقلاله السياسي ضمن حدوده المعترف بها دوليا" وقرارات اخرى اتخذت أبّان الغزو الاسرائيلي عام 1982 اهمها القراران 508 و520. واستقال من هذا المنصب في سبتمبر 1982 ما أن تمّ انتخاب رئيس جديد للجمهورية.
       بعد انتخاب أمين الجميّل رئيساً للجمهورية غداة إغتيال شقيقه بشير، عمل غسان تويني منسّقاً مركزياً للوفود اللبنانية المفاوضة لخروج جيش الاحتلال الاسرائيلي من لبنان وانتهت إلى اتفاقية 17 أيار 1983.
      أسس غسان تويني في اواسط الستينات من القرن المنصرم دار النهار للنشر فكانت رائدة في نشر المؤلفات الجديدة المهمة و ظلت كذلك حريصة  على احياء التراث ونشر الكتب الفنية والفخمة. 
       أخيرا شارك تويني في تأسيس الأكاديمية اللبنانية للحقوق والعلوم السياسية ودرّس فيها فلسفة القانون وتاريخ الفكر السياسي(1951-1954) ورئس جامعة البلمند 1990-1993.
      توفي في 8 حزيران 2012.
                                                      فارس ساسين

من مؤلفات غسان تويني:
- منطق القوة أو فلسفة الانقلابات في الشرق العربي. دار بيروت, 1954.
وعن دار النهار:    -كتاب الحرب،1975-1976.
-نزهة العقل 1983-1984 مجموعة مقالات.
 - اتركوا شعبي يعيش، مقدمة شارل حلو، 1984.
- الجمهورية في اجازة، لبنان 1988-1990.
- سر المهنة...وأصولها، النهار كتاب التسعينات، محاضرات في الصحافة ومقالات عن كبارها، 1990.
-سر المهنة...وأسرار أخرى، 1995.
-رسائل الى الرئيس الياس سركيس 1978-1982، 1995.
 - القرار 425،المقدمات، الخلفيات، الوقائع، الابعاد،حققه وقدم له فارس ساسين،المراسلات الدبلوماسية 1977-1978، 1996.
- محاضرات في السياسة والمعرفة، 1997.
- 1982 عام الاجتياح، لبنان والقدس والجولان في مجلس الامن، القرار 508 والقرار 520، حققه وقدم له فارس ساسين، 1998.
-(مع فارس ساسين ونواف سلام) كتاب الاستقلال بالوثائق والصور، 1998.
-(مع فارس ساسين) البرج ساحة الحرية وبوابة المشرق، 2000.
-الارهاب والعراق قبل الحرب وبعدها، 2003.   
 -حوار مع الاستبداد، 2003.
 – فلندفن الحقد والثار، (منقول عن الفرنسية)، 2010.

- Laissez vivre mon peuple, Le Liban a l’ONU, préface de Charles Helou,. Jean Maisonneuve, Paris, 1984 .
- Une guerre pour les autres, préface de Dominique Chevallier, JC Lattès,1985.
 - 1981-1991 Conférences, Dar An-Nahar, 1992.
- (avec Gérard Khoury et Jean Lacouture) un siècle pour rien, Albin Michel, 2002.

- Enterrer la haine et la vengeance : Un destin libanais, Albin Michel, 2009.



كُتب هذا النص لإحدى الموسوعات في العام 2012.     

No comments: